اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Maestro
وسام التواصل
وسام التواصل
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 587
المزاج : تمام
العمر : 25
تاريخ الميلاد : 29/07/1992
النقاط : 1584
العمل : مصمم من الدرجة الاولى
MMS :

علم العراق إشرب إشرب... لتطرح خارجاً كل سمومك

في السبت أبريل 27, 2013 5:39 am


في كل يوم تعبر الكليتين كمية كبيرة من الدم المحمّل بالفضلات والشوائب

والأملاح، لكن هذه الكمية الكبيرة لا تمر مرور الكرام، بل تخضع إلى سلسلة

متتابعة ومعقدة من عمليات التصفية والترشيح والإفراز والإطراح من جانب

وحدات كلوية مختصة تتم فيها تصفية الدم من الفضلات السامة، وفي النهاية

ينتج من تلك العمليات سائل مركّز اسمه البول يطرح عبر الحالبين إلى

المثانة، ومن ثم إلى خارج الجسم عبر مجرى البول، في عملية تعرف بالتبول.

وتراوح كمية البول التي يطرحها الشخص يومياً بين ليتر وليتر ونصف الليتر، تتأرجح طلوعاً ونزولاً وفق حاجة الجسم إلى الماء.

والبول سائل أصفر فاتح له رائحة مميزة، ويتكون من الماء الزائد عن حاجة

الجسم، إضافة إلى مواد أخرى تلفظها الكليتان بعد تصفية الدم هي: الأملاح

المعدنية، ومادة البولة، وفضلات آزوتية، وبقايا خلوية، وأصباغ بولية مثل

اليوركروم واليروبيلين واليورواريترين. وهذه الأصباغ هي التي تضفي اللون

الطبيعي على البول الذي يختلف من شخص إلى آخر، لكنه في شكل عام يرواح بين

الأصفر الفاتح والأصفر الضارب إلى الحمرة، وكلما أكثر الشخص من شرب الماء

كان اللون أفتح، وكلما قلل من كمية الماء المستهلكة أصبح اللون أكثر دكونة.

قد تطرأ على لون البول تطورات قد تكون عابرة لا أهمية لها من وجهة النظر

الطبية. في المقابل، فإن التغير المستمر في لون البول يجب أن يدفع إلى

القلق وإلى الاستشارة الطبية لأن هناك ظروفاً ساخنة قد تقف وراء هذا

التبدل، خصوصاً إذا ترافق هذا التبدل مع علامات أخرى، كالحرقة والألم أثناء

التبول.

إذاً، إن لون البول له أهمية كبيرة، لأنه يعتبر مؤشراً جيداً على الحالة

الصحية، من هنا تجب مراقبته باستمرار لرصد أية تغيرات طارئة عليه. لكن لا

يجب إطلاق صفارة الإنذار بمجرد ملاحظة أن هناك اختلافاً في لون البول، فقد

يكون هذا موقتاً وناجماً عن تناول بعض أنواع الأغذية أو بعض أصناف الأدوية،

أو بكل بساطة نتيجة الجفاف وقلة شرب السوائل.

في شكل عام، إن اللون الأصفر الشفاف للبول هو الدليل الأمثل على أن

الجسم في خير وأن كل شيء على ما يرام، أما إذا لاحظنا ألواناً أخرى للبول،

غير الذي أشرنا إليه للتو، فهنا يجب وضع علامة استفهام أو ربما أكثر. وفي

ما يأتي نشير إلى الألوان الأخرى غير الطبيعية التي تطرأ على البول، والى

دلالاتها المحتملة:

1- البول الأحمر. وهو اللون الأكثر إزعاجاً للمصاب

كونه يرتبط بلون الدم. إن ظهور اللون الأحمر في البول قد يكون ناتجاً

ببساطة من شرب عصير التوت بكثرة، أو تناول أية حلويات أو منتجات غذائية

تحتوي على أصبغة حمراء بكمية عالية مثل الشمندر وغيره. وفي هذه الحال،

فإنه فور التوقف عن تناولها سنلاحظ اختفاء اللون الأحمر وبالتالي عودة

اللون الطبيعي للبول.

ومن الممكن أن يتغير لون البول إلى اللون الاحمر نتيجة أسباب عدة من

أهمها وجود الدم الصريح في البول، خصوصاً عند النساء أثناء الدورة الشهرية

أو عند الرجال في حالة ممارسة التمارين العنيفة.

وهناك الكثير من الأمراض التي تسبب نزول الدم في البول مثل حصيات الكلى،

أو التهابات المجاري البولية، أو خلل في وظائف الكبد، أو وجود مشكلة في

آلية تخثر الدم، أو تضخم غدة البروستاتة، أو سرطان المثانة.

ولا يغرب عن البال أن بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية وبعض مضادات

التجلط، يمكنها أن تقلب اللون إلى الأحمر أو الوردي. ومن المهم جداً

التفرقة بين البول المحتوي على الدم الأحمر والبول الذي يحتوي على نسبة

عالية من الأملاح خصوصاً عند مرضى النقرس.

2- البول الأصفر الغامق. وهذا النوع من البول قد يدل

إلى أنه يحتوي على كمية شحيحة من الماء، أو أنه يضم نواتج أكثف من المعتاد.

ويعتبر الجفاف العامل الرئيس في حدوث هذا الشكل من البول، كما ان تناول

الفيتامين ب2 يمكن أن يكون ضالعاً في الموضوع.

3- البول البرتقالي. إن استهلاك كميات كبيرة من الجزر

الأصفر أو الأحمر في اليوم نفسه يمكن أن يحدث البول البرتقالي، والأمر نفسه

قد يحصل بعد تناول بعض الأدوية المضادة للسل أو عدد من الفيتامينات، مثل

«سي، ي، ك». ويشاهد البول البرتقالي بعد التعرض لنوبة حر شديدة والإصابة

بالجفاف.

4- البول البنــــي. عندما يكون لون البول بنيــــاً

أو داكناً بلـــــون الشاي، فهذا يشير إلى وجود اضطرابات في الكبد أو في

القنوات الصفراوية، خصوصاً إذا كان مصحوباً ببــــراز شاحب وأصفر. كما يمكن

أن يكون اللون البني من الآثار الجانبية لأخذ بعض الأدوية. وعندما تتفكك

كريات الدم في آن واحد، كما الحال في مرض انحلال الدم، فإن هذا يسبــــب

زيادة في مادة البيليروبين في الدم وبالتالــــي ظهور البول البني. وإذا ما

تـــناول الشخص مكملات الزنك والنحاس، فإن لون البول سيتحول إلى اللون

البني.

5- البول الأرجواني. ويظهر هذا اللون إثر وضــــع

قسطرة بولية لأغراض تشخيصية أو علاجــية، إذ تقوم البكتيريا المعششة في

القسطرة بإفراز مادة اسمها أنديروبين هي المسؤولة عن اللون الأرجواني في

البول.

6- البول الأزرق. وهذا النوع من البول نادر الحدوث،

لكن له دلالاته، مثل وجود نسب عالية من الكالسيوم في الدم، خصوصاً إذا ما

تم حقن الجسم بإبر الكالسيوم في بعض حالات الإصابة بالبرد والأنفلونزا أو

أحياناً في بعض نوبات التشنج حيث يحقن الكالسيوم بجرعة كبيرة من أجل إعادة

التوازن العصبي مرة أخرى الى عضلات الجسم.

7- البول الأخضر. قد يلجأ بعض الأطباء إلى وصف أدوية

تحتوي على نسبة من الطحالب المائية، وهذه قد تسبب اخضرار البول الذي تصاحبه

عادة رائحة مميزة جداً. ويؤدي تناول الهليون أحياناً إلى إضفاء بعض الظلال

الخضراء على البول. ويلاحظ البول الأخضر أيضاً إثر حصول العدوى في الجهاز

البولي أو تغلغل البكتيريا في الدم.

في المختصر، إن اللون الطبيعي للبول هو الأصفر الشفاف، ويصبح أفتح كلما

أكثرنا من شرب الماء، ويغدو أغمق عند شرب كميات قليلة منه. أما معظم

التغيرات التي نلحظها في لون البول فهي عادة غير مؤذية وعابرة، وهي تشاهد

نتيجة تناول أطعمة معينة، أو أصبغة، أو مكملات غذائية، أو أدوية تصرف بوصفة

طبية أو من دون وصفة، غير أن اللون غير الاعتيادي للبول ينطوي أحياناً على

الإصابة بمرضٍ، أو بإنتان خطير، وهنا يجب على المصاب أن يأخذ موعداً

عاجلاً مع طبيبه لسبر التغيرات الطارئة المستمرة في لون البول التي لا تبدو

أنها على علاقة بالأدوية أو بالأطعمة أو بالمكملات الغذائية.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى