اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل irakpro فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Jalal Alzobaidy
عضو فضي
عضو فضي
عدد المساهمات : 2702
المزاج : رومانسي
العمر : 45
تاريخ الميلاد : 11/03/1972
النقاط : 4250
العمل : ضابط جيش
ألقاب اضافية : مشرف على اقسام الشعر الشعبي والفصيح

MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

قصة "الموناليزا"

في الخميس أبريل 12, 2012 6:55 pm
قصة "الموناليزا"

لم يعرف الحب طريقاً إلى قلب دافنشى إلا حين رأى السيدة النبيلة "الموناليزا"
كان حينها فى الرابعة والخمسين من عمره وقد عجب هو نفسه من حبه الشديد لتلك السيدة.
ربما وجد فى ملامحها من الطيبة والبراءة والروح الجميلة ما لم يجده عند غيرها من
النساء اللواتى قابلهن فى حياته. لقد اقبل على رسم صورتها بحماسة وسعادة فقد
كان يذهب كل صباح إلى قصر تلك السيدة وهى زوجة احد سادات فلورنسا ويدعى
فرنشسكو دال جوكندا. كان دافنشى يقضى جل ساعات نهاره وهو يتأمل وجهها بشغف،
ثم يرسم على قماش اللوحة ويدقق فى الرسم وقد حرص على احاطتها بفرقة موسيقية
تعزف لها الالحان العاطفية الجميلة كى يبعد عنها السأم ويبقى وجهها متألقاً بتلك
الابتسامة الساحرة والتى استطاع ليوناردو ان ينقلها إلى لوحته بذلك الاعجاز
الفنى الذى حير الجميع. وهكذا عاش ليوناردو خلال بضعة شهور اجمل ايام حياته
وهو يماطل فى انجاز اللوحة وكأنه لا يريد ان يفرغ من سعادته. لكن زوج
موناليزا العجوز الغيور لم يجد بداً من التدخل بعد ان هاجمته الظنون بشأن ذلك
التسويف الذى لا مبرر له فأمر الفنانبإتمام اللوحة خلال بضعة ايام. فحزن ليوناردو
حزناً شديداً إذ اوشكت سعادته على الانتهاء لكنه فكر بحيلة تمكنه من الاحتفاظ
باللوحة على سبيل التعزية لفراق صاحبتها. فطلب من سيد القصر ان يأخذ اللوحة
معه إلى البيت كى يرسم عن الطبيعة منظراً جميلاً كخلفية لبورتريت زوجته،
فوافق الزوج على الطلب واخذ ليوناردو اللوحة وليس فى نيته اعادتها ابداً فبعد
ان اتم رسم المنظر الطبيعى "الخلفية" اخفى اللوحة فى منزله وراح يماطل فى تسليمها.
سيما وانه لم يحصل عن عمله ف
يها على أى أجر
[img][/img]

_________________
[img][/img][img][/img][img][/img]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى