اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل irakpro فمرحباً به


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
odabley23
عضو نشيط
عضو نشيط
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 254
المزاج : هادىء
العمر : 26
تاريخ الميلاد : 26/07/1991
النقاط : 706
العمل : طالب
MMS :

نصيحة لتربية طفلك

في السبت يناير 07, 2012 9:14 pm
النصيحة رقم (1)



تعاملي مع طفلك بالحب والحنان و الرحمة، و اجعليها سبب طاعة طفلك لك.. و لا تجعلي سبب طاعته لك و التزامهبأوامرك هو رعبه و خوفه منك

لأنذلك لن يدوم... فإن كنت تسيطرين عليه بسلطتك اليوم، فسيأتي يوم يصبح فيه أطول منك وأقوى منك.. فكيف ستتعاملين معه في ذلك الوقت، إن لم يكن أساس العلاقة بينكما هوالمحبة و المودة المتبادلة؟!

" و المحبة تولد المحبة، و الطفل يدركها إذا تلقاها و يبادل معطيه بمثلها، فهو إنتلقى المحبة سيردّ بأن يحب الآخرين، أما إذا تلقى القسوة و الجفاء فسوف ينشأ قاسياً و عدوانياً "
النصيحة رقم (2)

استخدمي قوةالإيحاء

هذه القوة العظيمة التيتؤثر في الجميع.. تؤثر فينا، و بشكل أكبر في أطفالنا..

عندما توحي لطفلك بخلق ما، أو بواحدة من الخصال الحميدةو تكرريها على مسامعه.. فإنها تترسخ في عقله الباطن.. ثم يتصرف لا شعورياً وفقاًلذلك..

قولي لطفلك دائماً: أنتمرتب.. أنت مهذب.. أنت نظيف.. و لاحظي كيف سيبدأ فعلاً بالتصرف بتهذيب، لأنه اقتنعبذلك.. و إن شئت (ولا أنصحك) قولي له: أنت مزعج.. أنت متعب.. و لا حظي كيف تختلف تصرفاته..

" إنه الإيحاء هذه القوة السحرية التي تجعل الفاشل ناجحاً و الناجح فاشلاً، و تحيل السقيم صحيحاً والصحيح سقيماً.. فاستعمليها كل يوم و لا تملي من استعمالها "

فكري في خصال حميدة تريدي لطفلك أن يتحلى بها.. أوحي له بها و كرريها على مسامعه ( أنت مؤدب، أنت صادق، أنتبتسمع الكلام،.....) حتى يقتنع بها و يظهر أثر ذلك في تصرفاته.. و فكري في صفات سيئة لا تريدي أن تكون في طفلك، و كرري على مسامعه أنه ليس كذلك ( ليس مزعج، ليسكاذب‘ لا يؤذي الآخرين،...) حتى إذا اقتنع بذلك، ظهر الأثر في تصرفاته، و ابتعدتلقائباً عن هذه الصفات السيئة.
ملحوظة:
بالنسبة للأطفال الصغار، فهم يفهمون ويستوعبون ما حولهم أكثر مما نتخيل.. يقول المختصون إن نسبة كبيرة جداً من معالمشخصية الطفل (60-80%) تتحدد حتى عمر الست سنوات.. أي قبل دخولهالمدرسة..

و يقول أحد الباحثين: إن تعليم القراءة للأطفال يبدأ منذ سن ستة أشهر..

كما يرى التربويون أن من الأفضل عدم تعويد الطفل علىالنوم في غرفة نوم الوالدين، مع أنه قد لا يفهم خصوصيات والديه في غرفتهما، و لكنذلك ينطبع في عقله الباطن و يحتفظ به بشعوره اللاواعي؛ فيؤثر عليه عندما يتقدم فيالسن بعد ذلك..

هذا كله يدل علىأن الأطفال يدركون و يستوعبون ما حولهم و لو لم نلاحظ نحن ذلك، أو لم يظهر عليهم ذلك.





النصيحة رقم (3)
الأسلوب الآخر المهم والذي يؤثر في الأطفال هو التشجيع..
إنه من طرق التربية الفعالة جداً.. " و هو أسلوب يكاد ينجح في كلحالة مهما تكن هذه الحالة مستعصية" ... سواء كان هذا التشجيع لفعل عمل جيد أو لتركفعل سيء..
مثلاً: يمكنك تشجيعطفلك على الدراسة.. و على الصلاة.. على المساعدة في أعمال المنزل.. على الصدق.. علىالإيثار.. و غيرها الكثير من الأفعال و الأخلاق الحميدة..
و كذلك يمكنك تشجيعه على ترك الصفات السيئة، مثل: تشجيعه على تجنب الكذب.. أو ترك الكسل.. أو الإبتعاد عن إيذاء الأولاد الآخرين.. أوتخريب ألعابهم.. و غيرها الكثير الكثير من العادات و الأخلاقالسيئة..
" طوري لديك عادة منأفضل عادات الحياة في التعامل مع الآخرين؛ و هي أن تركزي على العمل الجيد و تتغاضيعن القبيح.. لا تتصيدي أخطاء الطفل لتوبيخه عليها بل حسناته لتشجيعه عليها، ثمانظري أي طفل رائع سيكون"



النصيحة رقم(4)
" نمي في طفلك ملكةالإعتماد على النفس و لا تجعليه إتكالياً عديم المقدرة على تنفيذ أيأمر"
هذا بالتأكيد سوف يحتاجمنك إلى الكثير من الصبر و الإحتمال في الفترة الأولى.. لأن الطفل لن يتقن عمل كلشيء من المرة الأولى..
حين يبدأبالأكل و الشرب وحده.. و حين يبدأ بلبس و خلع ملابسه وحده.. و حين يبدأ بلبس حذاءهوحده.. و حين يبدأ بترتيب سريره... حين يبدأ بالقيام بكل ذلك سوف يحتاج لمساعدتك فيالبداية، ثم للنصح و الإرشاد مرة بعد مرة.. حتى يعتاد على هذه الأمور و تصبح منالبديهيات..
و في نفس الوقت هذايجب أن لا يجعلنا نستعجل نمو أطفالنا أو نوجب عليهم أموراً أكبر من عمرهم أومقدرتهم.. " إن الآباء يحبون أن يشاهدوا أبنائهم و قد صاروا كباراً في وقت مبكر.. لكن من الحكمة ترك كل شيء لوقته المناسب.. و تذكري أن الأطفال الذين لا تتشبع لديهمرغبات الطفولة في تلك المرحلة من عمرهم قد يحملون بداخلهم إشتياقاً دفيناً إليهابقية حياتهم، فيأتون -و هم كبار- بالمضحكات!!"



النصيحة رقم (5)

" لا تجعلي طفلكضعيفاً مستسلماً مهزوز الشخصية، و لا تفسديه بالدلال.
إن الطفل ينشأ بلا شخصية إذا أسرعت إليه كلما بكى أواشتكى، و أخذت بحمله و ضمه إليكي كلما وقع، و إذا أشعرتيه بانك بجانبه و وراءهدائماً كأنك الملاك الحارس.. بل دعيه يقع و يقوم، و يبكي و يسكت، و يجرح فيداوينفسه، و يتعثر فينهض بعزمه و إرادته.
و ليس معنى ذلك طبعاً أن تهمليه فيصاب أو يتضرر دون أن تلاحظي ذلك لاسمح الله، و إنما المقصود أن تكوني المراقب عن بعد، فإذا استدعى الأمر تدخلاً منكتدخلتي.. و لكن لا تسارعي بالتدخل حتى تتأكدي من أن لتدخلك ضرورةحقيقية"


النصيحة رقم (6)
"اغرزي الحياء في نفس طفلك غرزاً منذ المهد"
إنالحياء أصل في فطرة الأطفال السليمة التي يولدون عليها، ثم تؤثر فيها التربية بعدذلك.. فإما أن تؤصل هذا الحياء و تزيد منه، و إما أن تفسده وتخربه..
عليكي -أيتها الأم- أنتحرصي على أن لا تتكشف عورة الطفل أمام أحد، سواء غيره من الأطفال أو الكبار.. واحرصي كذلك على أن لا تتكشف عورات أحد أمامه(عورة الأب أو الأم مثلاً.. أو إخوةالطفل و أخواته الصغار)..
وتذكري أن الأطفال يفهمون ما حولهم و يتأثرون به.. "فلا تستصغري الطفل أو تظني أنهأصغر من أن يعي ما يرى"... "فالصور التي يراها الطفل -حتى في شهوره الأولى- تنطبعفي خياله الباطن أو في عقله اللاواعي و لو بشكل مبهم، و هي تؤثر في تشكيل شخصيته وقناعاته بعد ذلك"..



النصيحة رقم (7)
"علمي أبنائك فضيلةالإقتصاد في كل شئ و ساعديهم على الإحساس بقيمة الأشياء"
إذا قام ابنك بفتح صنبور الماء على آخره و هو يتوضأ أوينظف أسنانه، أو حتى يغسل يديه.. فنبهيه أن هذا الماء أمانة و علينا أن نحافظ عليهو لا نهدره، و يقول عليه السلام: لا تسرف ولو كنت على نهرجار..
و إذا خرج من غرفة لأخرىفي المنزل و ترك الأنوار خلفه مضاءة فنبهيه على ذلك، و أخبريه أنها طاقة و لا يجوزهدرها و أن والده يتعب و يشقى للحصول على المال فلا يصح أن نضيعه في غير فائدة.. "وذكريه بمثل ذلك لو طلب شيئاً غالي الثمن له بديل رخيص..
و إذا وسخ ملابسه أو شق ثوبه و هو يلعب فذكريه أنكتتعبين بالتنظيف و رتق الثوب، و أن تعبك لا يصح الإستهتاربه"..
و غير ذلك الكثيييير منالأمثلة..
"إنك بذلك تحققين بعضمقاصد الدين التي تنهى عن الإسراف"..و بتعليمك لأطفالك فضيلة الإقتصاد توفر الأسرةالجهد و المال التي هي أولى به من الضياع.. ثم إن ذلك يساعد الطفل على الإستمتاعبما يملك، لأنه يحس بقيمة الأشياء.. و بالتالي يشعر بالسعادة للحصول عليها.. "لأنوفرة الأشياء و سهولة الحصول عليها يفقدانها كثيراً من قيمتها وبهجتها"



النصيحة رقم (8)
" لا تجعلي طفلك أسير عادة"..
بمعنى أن يعتاد علىسلوك معين أو لعبة أو شخص معين، فلا يعود يستطيع الإستغناء عن هذا الشخص،أو النوممن دون تلك اللعبة، أو تغيير ذلك السلوك..
مثلاً: حاولي أن لا تعودي طفلك الرضيع على النوم هزاً، أو النوممحمولاً.. أو مثلاً لا ينام إلا و النور مضاء.. أو يشترط وجود أمه أو أبيه أو أحدمعين بقربه عند النوم.. "و من ذلك أن يعتاد على الأكل أو الشرب في إناء معين، أويعتاد على نوع من الطعام أو نوع من الشراب لا يستغني عنه في أييوم"...
هذا سيؤدي به إلى أنيكبر ذات يوم و قد اعتاد على مستوى من العيش، ربما لا يستطيع أبواه الإستمرارعليه..
" حاولي أن تغيري ظروفطفلك باستمرار، و اجتهدي بأن لا تَخضَعي لعادات طفلك" و لا تجعليها تأسرك فيتصرفاتك.. "فإن ذلك يعينه عندما يكبر فيصبح أقوى من ظروفه و أقوى من عاداته..
و عندما يكبر حاوريه".. وذكريه أن من خصائص هذه الحياة التغير و التقلب، و أن الحال فيها لايدوم...
"فخير له أن يسايرتقلبَ الحياة من أن يُحَطّمَهُ تقلبُ الحياة"



النصيحة رقم (9)
"اللعب حاجة طبيعيةأساسية من حاجات الطفل، بل ربما لا ينمو الطفل نمواً سليماً إذا حرم اللعب في سنيحياته المبكرة"
حاولي أن توفريلطفلك ما يناسبه من الألعاب في كل مرحلة عمرية يمر بها، و هذا لا يعني طبعاً أنعليك إنفاق مبالغ طائلة على لعب جديدة و مثيرة، بل إن الأكواب المعيارية و العلب والأواني البلاستيكية و الملاعق الخشبية قد تكون ممتعة للطفل تماماً مثل الخشخيشات والكرات التي تشتريها من المتجر...
في البداية يكون إهتمام الطفل محصور بالألعاب البسيطة و الخشخيشاتذات الألوان الزاهية، التي تجذبه في عمر الأشهر..و بعض اللعب التي تصدر أصواتممتعة..
و بعد عمر السبعة أشهريزداد اهتمام الأطفال بالألعاب.. بالإضافة إلى أن اللعب في هذه المرحلة من العمريطلق خيال الطفل... فهو يكتشف ما حوله و يتعلم العلاقات بين الأشياء عبرالألعاب..
و حاولي في السنيناللاحقة اختيار الألعاب التي "تنمي لديه القدرة على التفكير و تساعده على الإبداع.. من ألعاب الفك و التركيب و التشكيل و التشغيل.. و لاحظي أن صانعي الألعاب يوصون بمايناسب ألعابهم من سن" فاختاري أنت لطفلك ما يناسبه حسب عمره، "و تجنبي ما يضر ويؤذي من ألعاب" سواء من الناحية المادية، مثل الألعاب ذات الأجزاء الصغيرة التي قدتؤدي إلى الإختناق.. أو ذات الأطراف الحادة التي تجرح.. أو ذات الأصوات العاليةالتي تؤذي الأذن..
أو ما يؤذيمن الناحية المعنوية،"مثل الألعاب التي تخيف الطفل أو ترعبه.. أو ما يغرق الطفل فيعالم الخيال السخيف"..
هناكالعديد من الألعاب البسيطة التي تنمي دقة التركيز و الملاحظة لدىالأطفال..مثال:يمكنك وضع عدة أشياء على صينية و تضعيها أمام الطفل لمدة دقيقتينمثلاً حتى يلاحظ الأشياء و يحفظها.. ثم تبعدي الصينية و تطلبي منه أن يذكر الأشياءالموجودة فيها... أو أن تبعدي الصينية و تأخذي منها شيئاً ثم تعيديها أمامه و تطلبيمنه معرفة الشئ الناقص...
وغيرها الكثير من الألعاب التي تنمي الذكاء و التركيز و قوةالملاحظة..
ختاماً: حاولي أنتراقبي طفلك و هو يلعب، و ساعديه على اللعب بطريقة صحيحة.. فلا يؤذي نفسه أثناء اللعب، أو يقوم بتحطيم الألعاب.. بل شاركيه لعبه في بعض الأحيان
avatar
ارام
مراقب ومساعد
مراقب ومساعد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3294
النقاط : 8204
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

رد: نصيحة لتربية طفلك

في السبت يناير 07, 2012 9:32 pm
موضوع رائع ومفيد ... شكرا
ملاحظة بسيطة: يجب اضافة كل موضوع في القسم المناسب له
اخوية هذا الموضوع لازم يكون بقسم الطفل والمراهقة وليس القسم العامة

كل موضوع له قسم خاص واذا لم تجد القسم الخاص بموضوعك .. عند ذلك يمكنك اضافته في القسم العام
ستقوم الإدارة بنقل المواضيع لأقسامها المناسبة

تقبل ملاحظاتي وتحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى