اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل fifo فمرحباً به


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

الاطفال بين التدليل والحرمان

في الجمعة نوفمبر 18, 2011 4:31 am
( الأطفال بين التدليل والحرمان )
يخلطُ الكثير منا بين الاهتمامِ بالطِّفل والإفراطِ في تدليلِه، بالتأكيد أن الطفل يحتاج إلى الحب والعطف كحاجته للطعام والشراب….ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في طريقة تعريفنا لكلمة الحب…

فالكثير منا يعتقد أن حبنا لأبنائنا يعني توفير كل مطالبهم على المستوى المادي… وهناك الكثير من الآباء والأمهات ممن يعتقدون أنهم يُعبّرون عن حبهم للطفل بالاستجابة لكل مطالبه ورغباته , من دون أن يفكروا في النتائج والعواقب المترتبة على التساهل مع الطفل… وإشباع كل رغباته ومن الأسباب الرئيسية وراء إفساد الأطفال بكثرة تدليلهم هو تساهل الوالدين وعدم تحكمهم في أطفالهم، والاهتمام الزائد بهم والحماية المبالغ فيها إلى جانب تلبية الرغبات والإغداق الجارف من العواطف والهدايا واستسلامهم لبكائهم وغضبهم وعدم تمييزهم بين احتياجات الطفل الفعلية (كطلبه للطعام) وبين أهوائه (مثل طلبه للعب)، فهم يخافون جرح مشاعر الطفل ويخشون بكاءه، ومن ثم يلجؤون إلى أسرع الحلول وأقربها، ويفعلون أي شيء لمنع الطفل من البكاء؛ ولا يدركون أن ذلك قد يتسبب في بكاء الطفل بصورة أكثر على المدى البعيد, فالطفلُ المدلَّلُ يواجه مشاكلَ كثيرةً وصعوباتٍ جمة إذا بلغَ السِّن الدراسي دون أن يتغيير أسلوب تربيته، ذلك أنَّ مثل هؤلاء الأطفال غالبًا ما يكونون غيرَ محبوبين بالمدرسة؛ لفرطِ أنانيتهم وتسلُّطِهم، كما أنَّهم قد يكونون غيرَ محبوبين من الكبارِ أيضًا، أو من والديهم نتيجةً لسلوكِهم وتصرُّفاتِهم، ومن ثَمَّ يصبح هؤلاء الأطفال غيرَ سعداء، الأمر الذي يجعلهم أقلَّ تحمُّسًا واهتمامًا بالواجبات المدرسية؛ ونظرًا لافتقارهم إلى السيطرة على أنفسهم قد يتورَّطون في سلوك بعض تصرُّفات المراهقين الخَطِرة؛ كتعاطي المخدرات، ناهيك عن أنَّ الإفراط في تدليل الطِّفل يجعله غير قادر على مواجهة الحياة في عالَم الواقع.

فالتدليل الزائد فعل يغرس الأنانية في نفس الطفل ؛ لذا ينبغي للأم أن تخفي عن ابنها حبها الشديد له ، كي لا يتخذه وسيلة لارتكاب أفعال غير مرضية ، فيصبح عنيدا قاسي الطباع , فأطفالنا إن لم يخرجوا من دائرة التدليل الزائد سيكون مستقبلهم مزعجا لهم وللأسرة وصدق المولى عزّ وجلّ( آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا) فثمة حقيقة لا يجب أن يتغاضى عنها الأبوان وهي أن المبالغة في العناية بالطفل تضر بشخصيته وبسلوكه خاصة أن العملية التربوية لا تخضع كليا لإرادة الوالدين ورغبتهما وإنما هي عملية تتدخل فيها القيم الاجتماعية التي تسود المجتمع وتنعكس على الأسرة لتؤثر في سلوك جميع أفرادها لاسيما سلوك الأبوين لأن التدليل المفرط له مساوئ كثيرة على شخصية طفلك خاصة إذا كان الطفل وحيداً ، ينصحك الخبراء بضرورة عدم الافراط في التدليل ، حيث إن الطفل الوحيد غالباً ما يكون أنانياً ويحب السيطرة على كل ما حوله إلى درجة يصبح فيها دكتاتورا يتحكم في الأسرة ، وبعض الدراسات تؤكد أن التدليل يضر بالطفل أكثر مما يفيده,و يقضي نهائياً على فرص تكوين الإدارة لدى الأطفال ، فالإفراط في التدليل لا سيما للبنين يغرس فيهم الأنانية وحب الذات والكسل والاعتماد على الآخرين وعدم تحمل المسئولية، ولا يعني ذلك عدم تحقيق رغبات الطفل أو توبيخه وإنما علينا إشغاله ولفت انتباهه

إلى أمر آخر محذرين، في الوقت نفسه، من التعامل بشدة مع الأطفال ،لأن الإفراط في التعامل الجاف بذريعة خوف من الميوعة تؤدي إلى خلق ضمير صارم يحاسب الطفل على كل صغيرة وكبيرة ، منا أنها تولد الكراهية للسلطة الأبوية ، فيؤدي إلى فقدان شعوره بالأمن أو تعزيز روح العدوان والرغبة في الانتقام ، فيصبح عنيدا حقودا قلقا ، وقد يسلك الطفل المنبوذ سلوكا سويا ويبدو سعيدا إلا أن التجاوب العاطفي معه يصبح أمرا محالا, فخير الأمور الوسط حيث إن مساوئ الحرمان والقسوة أسوأ من مساوئ التدليل الزائد, فالاعتدال- وهو القاعدة الذهبية- مطلوب في كل الأمور, هذه هي الآثارُ السيِّئة المترتِّبة على الطفل من جرَّاء الإهمال بأنواعه المختلفة أو الحرمان والقسوة ؛ لذا فليحذرِ الأبوان من مغبَّة إهمالهما أطفالَهما أو القسوة عليهم ، وليسعيا إلى الاهتمام بهم، وتوفير البيئة والاحتياجات الملائمة، لتنشئتهم نشأةً سليمة؛ جسديًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا. فالأطفال نعمةٌ من الله – عزَّ وجلَّ –
وهم مصدرُ السعادة والطُّمأنينة
avatar
سالي الروح
عضو متميز
عضو متميز
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 649
العمر : 31
تاريخ الميلاد : 25/04/1987
النقاط : 844
العمل : ممنوع
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

رد: الاطفال بين التدليل والحرمان

في الجمعة نوفمبر 18, 2011 4:42 am
شكرا على الموضوع الحلو والبناء لان الاسره العراقيه محتاجه هيج موضوع يسب

_________________
avatar
صفاء السلامي
عضو
عضو
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 72
النقاط : 142
MMS :

رد: الاطفال بين التدليل والحرمان

في السبت نوفمبر 19, 2011 4:12 am
بارك الله بيك اخي المتفائل على هذا الموضوع الجميل والمفيد للعائلة ومعرفة كيفية تربية الابناء
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

رد: الاطفال بين التدليل والحرمان

في الأحد نوفمبر 20, 2011 2:47 am
شكرا للاخت سالي والاخ صفاء على المرور الرائع
avatar
عماد العوادي العوادي
عضو فعال
عضو فعال
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 390
المزاج : مهموم
العمر : 53
تاريخ الميلاد : 06/11/1964
النقاط : 566
العمل : معلم
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

رد

في الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:23 pm
[b][color=blue][/colorولكـــن هل يعتبر توفير حاجيات الطفل تدليل طبعا ليس كل الحاجيات
اعطيك مثلا هل ( البلي شتيشن) لو وفرته لطفلك اصبح دلالا . علما انه متوفر تقريبا في اغلب البيوت وهل اترك طفلي ينظر لغيره يلعب في بيته وهو يفتقد لهذا الجهاز ...انها حيره ياخي العزيز ان حرمته اصيب باحباط وبدأ ينظر لوالده بانه غير قادر على تلبية رغباته وان وفرته له نظر اليك الاخرين بانك تدلل طفلك اكثر من اللازم .... ام اتركه يذهب الى قاعات البلـــي ليلعب ويحتك بالسيء من الاصدقاء.
لكني قررت شراء الجهاز رغم انفي .. وبدأ ابني باللعب في بيته ولم يخرج .
شكرا للموضوع ...اعتذر عن الاطالة .][right]
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى