اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل irakpro فمرحباً به


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ارام
مراقب ومساعد
مراقب ومساعد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3294
النقاط : 8204
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

ويكيليكس: القوات الاميركية كانت على مسافة امتار من منزل بن لادن عام 2008

في الأحد مايو 15, 2011 4:03 pm


ويكيليكس: القوات الاميركية كانت على مسافة امتار من منزل بن لادن عام 2008

يوسف رضا جيلاني: المخابرات الاميركية كالباكستانية فشلت في معرفة مكان اختباء زعيم تنظيم.

ميدل ايست أونلاين








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لقد كان هنا!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لندن - كشفت وثائق دبلوماسية اميركية سرية نشرها موقع ويكيليكس أن القوات الاميركية كانت تتمركز في تشرين الأول/اكتوبر 2008 على مسافة مئات الأمتار من المجمع الذي سكن فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في بلدة أبوت أباد الباكستانية.

وقالت صحيفة الغارديان في عددها الصادر الاربعاء إن هذه المعلومات جاءت في برقية دبلوماسية حول محضر اجتماع بين نائب وزيرة الخارجية الاميركية وقتها جون نغروبونتي ووزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ومستشار الأمن القومي الباكستاني محمود علي دوراني حول التعاون الأمني بين البلدين.

واضافت الصحيفة نقلاً عن البرقية أن دوراني "تعهد بأن تقوم باكستان بدعم برنامج الولايات المتحدة لتدريب مدربي قوات حرس الحدود الباكستانية اعتباراً من تشرين الأول/اكتوبر 2008 في أبوت أباد"، حيث كان من المقرر أن يقوم الجنود الاميركيون بتدريب مدربي قوات حرس الحدود البالغ عددها 70 ألف جندي.

وذكرت البرقية أن القوات الاميركية زارت بعد أشهر أبوت أباد للمرة الثانية، لكن دوراني شكك في امكانية تجهيز موقع تدريب أكثر ديمومة في منطقة وارساك، والذي كان من المقرر انجازه مطلع العام 2009 بسبب بطء وتيرة البناء.

وقالت إن دوراني شكر الولايات المتحدة على الدعم الذي تقدمه للقوات الخاصة الباكستانية، لكنه طلب المزيد من التدريب والمعدات لتحسين قدرات باكستان وعملية تبدل المعلومات الاستخباراتية.

واشارت الصحيفة إلى أن أبوت أباد تبعد زهاء 100 كلم عن العاصمة اسلام أباد وخدمت كمركز لتوزيع مساعدات الأمم المتحدة والولايات المتحدة في اعقاب زلزال 2005، وهي موطن للأكاديمية العسكرية في باكستان التي تدرب الضباط من جميع أنحاء البلاد، وتبعد بضعة شوارع فقط عن المجمع الذي قُتل فيه بن لادن على أيدي قوات خاصة أميركية.

الى ذلك اكد رئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني الاربعاء ان اختباء زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في مكان ليس ببعيد عن اكاديمية عسكرية باكستانية يشير الى "فشل عمل اجهزة مخابرات العالم" بما فيها الاميركية وليست فقط الباكستانية.

وقال جيلاني الذي يزور باريس للصحافيين ردا على سؤال حول سبب تمكن زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن من الاختباء في مدينة ليست ببعيدة عن اسلام اباد "هناك فشل لعمل اجهزة مخابرات العالم اجمع".

واضاف "انه فشل لعمل اجهزة مخابرات العالم، بما فيها الاميركية".

وشككت فرنسا قبيل زيارة جيلاني بدور باكستان في "محاربة الارهاب" وتعقب بن لادن، الذي قتلته ليل الاحد الاثنين مجموعة كومندوس اميركية دون ابلاغ السلطات الباكستانية.

وكانت واشنطن اعلنت انها شنت الهجوم على بن لادن من دون اطلاع السلطات الباكستانية بالعملية خوفا من ابلاغ زعيم تنظيم القاعدة بالهجوم.

واكد جيلاني في سعيه لابعاد الاتهامات الموجهة ضد بلاده "نحن تخوض حربا، نحن نحارب في معركة ضد الارهاب ولدينا الارادة في محاربة المتطرفين والارهاب".

واشار رئيس وزراء باكستان عقب لقائه رؤساء شركات فرنسية بان "باكستان ضحت ب 30 الف شخص" في مكافحة "الارهاب"، مؤكدا بأن هذا العدد اكبر بكثير من قتلى دول حلف الاطلسي مجتعمة.

ورفض وزير الخارجية الباكستاني سلمان بشير مخاوف الولايات المتحدة بشأن تقاسم المعلومات مع بلاده حول عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لتجنب تعريض العملية للخطر.

وابلغ بشير هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الاربعاء أن هذا الرأي "مزعج وتلعب باكستان دوراً محورياً في محاربة الارهاب".

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي إيه) اعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة لم تعلم اسلام اباد مسبقاً بعملية قتل بن لادن خوفاً من قيام الباكستانيين بتعريضها للخطر وتنبيه الأهداف.

وقال وزير الخارجية الباكستاني "من حق بانيتا التعبير عن آرائه، غير أن باكستان تعاونت مع الولايات المتحدة على نطاق واسع واعتبرت المجمع الذي قُتل فيه بن لادن في أبوت أباد مشبوهاً منذ بعض الوقت".

واضاف بشير أن باكستان "لعبت دوراً محورياً في معظم الجهود التي مورست في مجال مكافحة الارهاب، ومن المزعج حقاً أن نسمع مثل هذه التعليقات".

وكانت وزارة الخارجية الباكستانية اصدرت بياناً اعربت فيه عن قلقها العميق من العملية الاميركية، وأصرت على أن العمل من جانب واحد لا ينبغي أن يصبح المعيار.

وقالت إن الاستخبارات الباكستانية كانت تتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى