اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ثائر رزوق
عضو متميز
عضو متميز
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 732
النقاط : 1884

لالام المعدة اتبع الخطوات التالية.

في الجمعة مايو 13, 2011 6:53 pm
من حين لآخر قد يصاب أحدنا ببعض آلام المعدة ولكن دون أن نعرف إن كان يتوجب علينا مراجعة الطبيب أم لا؟ ولاسيما إذا كانت هذه الآلام متقطعة وغير متواصلة ولا تتزامن مع موعد زيارة الطبيب بحيث يمكن وصفها جيداً له. فيما يلي نعرض بعض القواعد والدلالات العمومية التي تساعد على ما يجب فعله في مثل هذه الحالات:بالنسبة للصغار فإنهم يتعرضون أحياناً لوعكات تتعلق بآلام المعدة أكثر من كبار السن، إلا أنه وباستثناء بعض الحالات تكون هذه الآلام غير خطيرة بشكل عام عند صغار السن. من المعروف أن معظم أسباب آلام المعدة المتكررة والمتواصلة إما أن تكون متلازمة حساسية الأمعاء (القولون الانقباضي) والارتداد المعدي الأمعائي والقرحات في الإثنا عشري وآلام الحصوة بالمثانة، وإما أن تكون بعض الأسباب الأخرى التي تكاد تكون قليلة وهي التهابات الأمعاء وسرطانات القولون وكذلك التهاب الكبد. استشارة الطبيب عندما تصاب بألم بالمعدة فإن من بين الأسباب المحتملة لهذا الألم أن تكون قد تناولت طعاماً يفوق حاجتك أو أنك أُصبت بتسمم بسبب تلوث الطعام. ومن أجل التأكد من عدم وجود أمر خطير يتوجب زيارة الطبيب واستشارته، كما يجب استشارته عند ملاحظة الأعراض التالية: - إذا كان الألم متواصلاً ويزداد حدة ومتكرراً. - عدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية الاعتيادية أو فقدان الوزن أو فقدان الشهية. - الأرق والتقيؤ والسخونة. - التغيرات الجذرية في حركة الأمعاء وعملها، أو صعوبة ابتلاع الطعام. - الاستيقاظ ليلاً بسبب آلام مرض مزمن أو بسبب جراحة أجريت للمعدة في السابق. وكقاعدة عامة فإن الألم الذي يستمر لفترة تتراوح بين 24 ساعة إلى 48 ساعة ويزول بعدها لا يحتاج إلى علاج في معظم الحالات. الفحوصات من المتوقع أن يبحث الطبيب عند زيارتك له في تفاصيل تاريخك المرضي وخصوصاً ما له علاقة باضطرابات الجهاز الهضمي أو اعتلالات القلب. وعليك أن تكون مستعداً لإطلاع طبيبك على جميع أصناف الأدوية التي تتعاطاها وخصوصاً أدوية الالتهابات غير المركبة من السترويد NSAID مثل الإيبوبروفين. كما يجب أن تكون صريحاً وواضحاً في إطلاعه على أي نوع من أنواع الأدوية العشبية التي تتعاطاها لأن بعض الأعشاب تؤثر على الكبد والأمعاء. وسيسأل الطبيب إن كنت قد تلقيت علاجاً سابقاً لمثل هذه الآلام أو إذا كان الألم جديداً. ويجب كذلك ضرورة إطلاع الطبيب على التاريخ المرضي لأفراد العائلة فيما يتعلق باعتلالات الجهاز الهضمي إذا توفر ذلك، لأن هناك بعضاً من هذه الاعتلالات مرتبط بالوراثة مثل القرح التي تصيب الجهاز الهضمي والتهابات الأمعاء وسرطان القولون. وبالنسبة لأمراض النساء والولادة: فلكي يستطيع الطبيب تحديد نوع المرض الذي تشتكين منه (إن كان مقتصراً على النساء) فإنه لا شك سيسأل عن أي أنواع موانع الحمل التي تستخدمينها؟ ومدى انتظام الدورة الشهرية واحتمال وجود حمل أم لا؟ أما لوصف الأعراض: فستُسأل عن طبيعة الألم: هل هو متواصل أم أنه يختفي ويعود؟ وعندما تشعر بالألم ما هي مدة استمراره وفي أي الأوقات من اليوم تشعر بالألم، أم أن التوقيت عشوائي؟ وهل يحدث الألم بعد وجبات الطعام مثلاً أم هناك ترابط بين الألم وأي شيء آخر؟ وكذلك في أي أجزاء الجسم يحدث الألم، وهل هناك إجراءات تزيد من حدة الألم أم تخفف من شدته؟ هل هناك أعراض أخرى؟ إن على المريض أن يصف قدر المستطاع ما يعانيه بدقة وبالكلمات التي تناسبه دون تكلف، ويفضل أن يكتب أعراض مرضه قبل مقابلة الطبيب حتى لاينسى شيئاً من التفاصيل نظراً للتوتر الذي يمر به المريض أثناء الفحص.و بعد ذلك سيقوم الطبيب بعمل الفحوصات الطبية الجسدية مثل الاستماع لدقات القلب وفحص البطن والاستماع لحركة الأمعاء ورصد طبيعة تلك الحركة ومعاينة المظهر الخارجي الكلي لبطن المريض. ثم يجري بعض الفحوصات تمكنه من معرفة نوع الألم. وغالباً ما تشمل هذه الفحوصات كذلك فحص الشرج وأخذ عينة من البراز للفحص، وكذلك فحص منطقة الحوض. ماذا بعد ذلك؟! إن معظم اعتلالات الجهاز الهضمي غالباً ما يتم معالجتها من قبل الطبيب العام في مراكز الرعاية الأولية. وهناك بعض الحالات المتكررة التي قد تكون خطيرة تستدعي اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي الذي تدرب على معالجة هذه الاعتلالات.ومن الضروري أن تغادر عيادة الطبيب وقد رُسمت لك خطة العلاج، وإلا عليك سؤال الطبيب ما الذي يجب فعله من الآن فصاعداً. هل وضعت خطة لاتباعها من أجل العلاج مثل تغيير نظام الأكل واستخدام الأدوية ، والتحويل إلى المستشفى من أجل علاج مكثف؟ عامل التوتر والإجهاد: يتعرض الجميع لآلام بالبطن نتيجة للإجهاد الذي يصيبهم في بعض الأحيان. وإذا ما قرر الطبيب أن الآلام التي تعانيها ناجمة عن الإجهاد، وأن أسلوب حياتك قد تغير بسبب الألم فيجب فعل ما يمكن لتجنب الإجهاد. وعلى أي حال إذا لم يكن رأي الطبيب مقنعاً بالنسبة لك فلا بأس من استشارة طبيب آخر. إذا قدر أن تصاب أنت أو أحد ذويك -لا قدر الله- باعتلالات في الجهاز الهضمي أو الإصابة بأي مرض آخر وخطر ببالك اللجوء إلى شبكة المعلومات (الإنترنت) للحصول على معلومات تتعلق بالمرض فعليك الحذر واليقظة. فلقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت مؤخراً أن حوالي 10% من مصادر معلومات الإنترنت تقدم معلومات وعلاجات غير صحيحة وغير مثبتة علمياً لاعتلالات الجهاز الهضمي. أما مصادر معلومات الإنترنت الحكومية أو التابعة للجامعات والمنظمات الصحية أو مراكز الصحة غير التجارية فإنها أفضل من أي مصدر آخر وأكثر دقة كما استنتج الباحثون.وإذا ما توفرت لك معلومات تتعلق بطبيعة مرضك وترى أنها قد تكون مفيدة لك فيفضل مشاركة الطبيب المعالج بهذه المعلومات وإطلاعه عليها قبل أن تعتمدها أسلوباً لعلاج نفسك.
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

رد: لالام المعدة اتبع الخطوات التالية.

في السبت مايو 14, 2011 3:44 am
سلمت يداك اخي موضوع رائع ذو فائدة كبيرة
avatar
dahb
عضو فضي
عضو فضي
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1756
النقاط : 2170
MMS :

رد: لالام المعدة اتبع الخطوات التالية.

في السبت مايو 14, 2011 4:19 am
تسلم ثائر للموضوع المهم والمفيد
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى