اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Maestro
وسام التواصل
وسام التواصل
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 587
المزاج : تمام
العمر : 25
تاريخ الميلاد : 29/07/1992
النقاط : 1584
العمل : مصمم من الدرجة الاولى
MMS :

علم العراق "الاضطراب الانفجاري المتقطع".. كيف نعالجه؟

في السبت أبريل 27, 2013 6:29 am

قد
يتحول أي شخص طبيعي يتسم بالهدوء والرصانة، بعد تعرضه لتوتر أو إجهاد
شديد، إلى شخص غاضب، يصل به غضبه إلى حد الاعتداء. إلا أن هناك بعض الأشخاص
يفقدون أعصابهم بشكل متكرر بعدما يتراكم التوتر لديهم حتى يصل بهم إلى
نقطة الانفجار.


وقد أطلق على مثل هذه الحالة الأخيرة منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي، اسم «الاضطراب الانفجاري المتقطع» intermittent explosive disorder (IED). وهو الاضطراب الذي يتسم بظهور ردود فعل غاضبة شديدة، غير متناسبة، تقود إلى أضرار خطيرة باستخدام عبارات، أو أفعال، عدوانية.


اضطراب انفجاري


وهذه الاضطراب شائع أكثر مما كان يعتقد الخبراء في البداية، كما أنه يمكن أن يكون مدمرا. ويقدر المسح الاستطلاعي المسمى Comorbidity Survey Replication
الذي صممه المعهد الوطني للصحة العقلية لدراسة المجموعات السكانية، معدل
حدوث هذا الاضطراب خلال فترة كل الحياة في نطاق يتراوح بين 5 و7 في المائة،
ويقدر نسبة انتشار الاضطراب بين 3 و4 في المائة، وذلك تبعا لتعريف الظروف
المدروسة.


كما
وجد المسح الاستطلاعي أيضا أن الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب يكونون في
أعمار الشباب في الأغلب، غالبيتهم من الذكور. وفي الحالات الشديدة (التي
تتسم بحدوث 3 هجمات غضب في السنة على الأقل)، قد تحدث لدى الشخص المصاب
بالاضطراب الانفجاري المتقطع 12 هجمة غضب تؤدي إلى أضرار تتطلب رعاية طبية
أو تتسبب في خسارة آلاف الدولارات نتيجة الأضرار التي لحقت بالممتلكات.


وتظل
هذه المشكلة الصحية مثيرة للجدل خصوصا عندما يتم تشخيصها لدى شخص تم حجزه
بسبب أفعاله العدوانية. ولا تزال البيانات الوبائية (الخاصة بانتشار هذه
الاضطراب) محدودة، كما أن الاضطراب يتشابه مع الكثير من الاضطرابات الأخرى،
التي تتجلى فيها أفعال السلوك العنيف والعدواني.


كما
يوجد تفاوت واسع في كيفية تشخيص الاضطراب؛ تختلف بين طبيب وآخر. ومع كل
هذا، فإن العواقب المترتبة، سواء بالنسبة للمصاب بهذا الاضطراب أو لضحاياه،
عالية جدا بحيث يتطلب الأمر إجراء تدقيق للجوانب البيولوجية لمجموعة
المصابين بهذا الاضطراب.


أسباب الاضطراب


إحدى
دراسات المراقبة (التي وظفت معايير بحث محددة بشكل صارم، وباحثين لتقييم
النتائج لم يكونوا على علم بالأشخاص المصابين بالاضطراب الانفجاري
المتقطع)، وجدت أن الأقارب من الدرجة الأولى للأشخاص المصابين بالاضطراب
الانفجاري المتقطع يكونون معرضين بشكل كبير إلى خطر الإصابة بهذا الاضطراب.


وقد افترضت عدة دراسات ارتباط هذا الاضطراب مع النشاط غير الطبيعي للناقل العصبي «سيروتونين» serotonin في بعض أجزاء الدماغ. ويلعب السيروتونين دورا في تنظيم، بل وفي تثبيط، السلوك العدواني.


وعموما،
فإن الأفعال العدوانية المندفعة ترتبط، عموما، بانخفاض نشاط السيروتونين
وكذلك مع حدوث أضرار لحقت بقشرة الدماغ الأمامية (ناصية الدماغ) prefrontal cortex،
التي يقع فيها مركز المحاكمة العقلية وضبط النفس. ووجدت إحدى الدراسات أن
نتائج الاختبارات العصبية - النفسية للأشخاص المصابين بالاضطراب الانفجاري
المتقطع كانت متماثلة مع الأشخاص الذين يعانون من أضرار في ناصية الدماغ.


العلاج بالأدوية


إن
أكبر التحديات للاضطراب الانفجاري المتقطع تتمثل في أن الأشخاص الذين
يعانون من صعوبة مقاومة اندفاعاتهم الغاضبة - مهما كان سبب تلك الاندفاعات -
لا يبحثون في الأغلب عن علاج لها.


وقد
تلقى الكثير من الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب بعض أنواع علاج الأمراض
العقلية، إلا أن أقلية منهم تمت معالجتهم خصيصا من الاضطراب الانفجاري
المتقطع؛ أقل من 20 في المائة وفقا لنتائج لاثنين من المسوحات. أما الذين
لا يتناولون أي علاج، فإنهم ينتظرون في الغالب عقودا من السنين بعد ظهور
أعراض الاضطراب قبل أن يتوجهوا لطلب المساعدة، وفي أغلب الأحيان، بعد وقوع
أعمال عدوانية قوية أو عند طلبهم مساعدة طبية لعلاج اضطراب من نوع آخر.


وتظل
الأبحاث محدودة حول العلاج بالأدوية. ويوجد عدد من الأدوية التي يعرف عنها
فاعليتها في تخفيف العدوانية ودرء نبات الغضب المتهور، ومنها مضادات
الاكتئاب (وتحديدا: مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية selective serotonin reuptake inhibitors)، وأدوية إعادة استقرار المزاج (الليثيوم ومضادات التشنجات)، والأدوية المضادة للهوس.


وفي
إحدى الدراسات، أظهر المصابون بالعدوانية الاندفاعية من الذين تناولوا أحد
مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية وهو عقار «فلوكسيتين» fluoxetine (بروزاك» Prozac)
نشاطا متزايدا في ناصية الدماغ. ووجدت تلك الدراسة التي نشرت عام 2009
وأجريت على 100 مريض أن أولئك الذين تناولوا هذا العقار لمدة 12 أسبوعا حصل
لديهم انخفاض ملموس من الناحية الإحصائية في السلوك العدواني الاندفاعي
مقارنة بالآخرين الذين تناولوا علاجا وهميا. إلا أن الباحثين حذروا من أنه
ورغم أن تأثير العقار يبدو قويا، فإن أقل من نصف الذين تناولوا العقار فقط
قد شفوا من المشكلة جزئيا أو كلية.


العلاج السلوكي


اما
العلاج السلوكي المعرفي الذي يمزج بين إعادة هيكلة الإدراك، والتدريب على
مهارات التعامل مع المشكلة، والتدريب على وسائل الاسترخاء، فإنه يبدو علاجا
واعدا. وقد قارنت دراسة مراقبة عشوائية صغيرة لباحثين في جامعة شيكاغو بين
العلاج السلوكي المعرفي الفردي والجماعي لعلاج المصابين بالاضطراب
الانفجاري المتقطع من جهة، وبين المصابين بالاضطراب من المسجلين في قائمة
الانتظار لمعالجتهم.


وبعد
إتمام 12 جلسة من هذا العلاج، أصبح المشاركون أقل عدوانية وأقل غضبا، وأقل
اكتئابا بشكل ملموس مقارنة بمجموعة المراقبة. أما الذين حضروا جلسات
العلاج الفردية، فقد قالوا إن جوانب حياتهم العامة قد تحسنت. وظلت متحسنة
على مدى الأشهر الثلاثة اللاحقة.


وفي
ظهور حالات الاضطراب الانفجاري المتقطع في سن مبكرة نسبيا (في سن 13 لدى
الذكور و19 لدى الإناث في المتوسط، وفقا لإحدى الدراسات)، فإن وضع برامج
مدرسية للحد من العدوانية قد يساعد في تشخيص الاضطراب لدى المراهقين وحثهم
على البحث عن علاج له.


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى