اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل fifo فمرحباً به


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
Maestro
وسام التواصل
وسام التواصل
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 587
المزاج : تمام
العمر : 26
تاريخ الميلاد : 29/07/1992
النقاط : 1584
العمل : مصمم من الدرجة الاولى
MMS :

علم العراق لا تتسرع باللجوء الى الضرب

في الثلاثاء أبريل 23, 2013 12:25 am

عندما يفقد
الأبوان أعصابهما فهذا قد يعني نقص مهارة أو أسلوب بدائي أو نتيجة لضغوط
خارج العلاقة بالأطفال أو قد يعني أن أحد الوالدين هو الذي يرعى الطفل وحده
أو قد تكون عقد نفسيته لم تحل في طفولة الوالدين. إن الآباء في الأسرة
الكبيرة يعلمون أن الأطفال تختلف طباعهم يوما بعد يوم .. كما أن طباع
الأطفال تختلف من طفل الى طفل ويبدأ ظهور علامات طباع الطفل منذ الشهر
الرابع بعد الولادة وسوف تستمر قدرتك على تغيير هذه الطباع حتى فترة ال****
وتختلف طباع الأطفال من الصفر الى العشرة في مقاييس هذه الطباع.


1. نسبة النشاط: هناك اختلافا كبيرا
في طاقات ونشاط الطفل فهناك طفل يصعب عليه الحركة والتمارين الرياضية
وأطفال لا نستطيع ان نوقفهم عن الحركة والجري.
2. حساسية : فهناك فرقا كبيرا بين الأطفال فمنهم بطيء الحساسية أو قليل
الحساسية للكدمات والإصابات ..ومنهم من هو شديد الحساسية حتى لأي بقعة على
ملابسه أو لأي تغيير في أكله.
3. المزاج : ويختلف الأطفال بحدة من صبور لا يكسر من الغضب الى طفل سريع
التقلب من المزاج.. وقد اختلف البعض في تفسير مزاج الطفل هي سمة منفصلة أم
تعكس سمات أخرى مثل القدرة على التأقلم والقدرة على تحمل الإحباط أم هي
تعكس درجة معاناة الطفل من المجتمع المحيط..
مزاجية
كما أنه لا يوجد ما يسمى طفل بمزاج سيء وطفل بمزاج جيد فإن الأطفال
يتصارعون في حياتهم للأداء الجيد وذلك يحدث فقط عندما تكون البيئة المحيطة
بهم مشجعة ومستقرة المزاج. ولكن البعض قد تكون تفاعلاتهم خسارة لهم. ومثال
لذلك ففي عالمنا سريع التغير والذي أصبح يعطي قيمة للقدرات التأقليمية فإن
أولئك الذين لديهم قدرات تأقليمية قد يصلون الى نهاية اليوم أو العمر
ليدركوا أنهم تأقلموا بطريقة جيدة وسليمة لما كان حولهم ولكنهم أغفلوا
احتياجاتهم الشخصية وفقدوا متعة اليوم أو العمر وعلى العكس من ذلك فان
البعض ممن يعانون من بطء التأقلم فانهم قد يعانون أحاسيس الحاجة الى التغير
وصعوبة تلك الحاجة أو قد يتحولون الى رجال مهمين يستطيعون التخطيط السليم
.. ويتعلمون احترام الحاجات المضادة في حياتهم أنه لكي تحيا وتعيش أفضل
حياة مع أطفالك فانك تحتاج الى مزيج من احترام الطبيعة وتغييرها الى
الأفضل. يجب أن نتأقلم مع سمات هؤلاء الأطفال المحيطين بنا التي قد تختلف
عن طبيعتنا منذ ولادتهم أو مع نضوجهم ناهيك عن أولئك الذين يحتاجون الى وقت
إضافي للتأقلم فهل أنت قلق على طباع ومزاج طفلك . طفلك قد يكون طفلا
موهوبا وقد تقتل موهبته إذا لم تحسن تفهم طباعه .. وإعطاءه الفرصة لكي
يتوازن.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى