اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
البغدادية
شكر وتقدير من الإدارة
شكر وتقدير من الإدارة
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1442
العمر : 27
تاريخ الميلاد : 22/08/1990
النقاط : 3633

كيف تحرّر طاقتك الإبداعية و تنمّيها

في الإثنين أبريل 11, 2011 8:38 pm




تنمية الحياة

ستيفن روبينز و ديفيد ديكينز
وحول المهارة: إن الإبداعية إطار ذهني. وجميعنا بحاجة إلى توسيع قدرات أذهاننا وتفتيحها على أفكار جديدة. توجدُ مقدرة الإبداع لدى الناس جميعاً، لكنّ كثيراً منهم -ولأسباب مختلفة- يحجمون عن محاولة تطوير قدراتهم على الإبداع، و في عالم المنظمات المعاصر لا مكان لهؤلاء.
إذ تتطلب البيئات الديناميكية و إدارة الفوضى من المدراء التنقيب عن سبل جديدة مبتكرة للوصول إلى أهدافهم شخصياً و لتحقيق أهداف المنظمة أيضاً.
فيما يلي خطوات أساسية في تحرير طاقة الإبداع و إتاحة المجال لها كي تتجسّد في عالم السلوك و المنجزات.
1. انظر إلى نفسك كمبدع:
بالرغم من بساطة هذا الاقتراح فإنه يستند على ما أثبته البحث من أن العاجز عن الإبداع هو من يعتقد بعجزه عن الإبداع. الإيمان بنفسك هو الخطوة الأولى لتكون أكثر إبداعاً.
2. أصغ إلى فطرتك:
إن لكلٍ منا عقلاً باطناً لا يكف هو الآخر عن العمل، ولذلك تظهر أمامك فجأة نتائج لا تخطر على بالك. فعلى سبيل المثال عندما تهم بالنوم ترى عقلك المسترخي يوحي لك بحل مشكلة تواجهك، فأصغ إلى صوته عندئذ. و في الواقع يحتفظ أكثر المبدعين بدفتر ملاحظات قرب السرير ليدونوا تلك الأفكار العظيمة حالما تخطر بالبال حفاظاً عليها من النسيان.
3. سر بعيداً عن السبل المعبدة المعروفة:
لدى كل إنسان مساحة مريحة لا وجود للريبة فيها، و لكن الإبداعية و المألوف لا يجتمعان. إذاً حتى تكون مبدعاً عليك الانطلاق بعيداً عن الواقع السائد، و أن توجهَ ذهنك نحو آفاقٍ جديدة.
4. ادخل في نشاطات تدفعك للنهوض من الفراش:
ينبغي أن لا تكتفي بالتفكير بشكل مختلف، بل يجب أيضاً أن تقوم بالأمور بطريقة جديدة. يضعك الدخول في فعاليات مختلفة في موقف التحدي لنفسك.إن تعلّم العزف على آلة موسيقية أو تعلّم لغة أجنبية مثلاً سيفتّح ذهنك و يحثه على المواجهة.
5. حاول تغيير البيئة المحيطة:
إن البشر عموماً أتباع العادة، وأما المبدعون فيجبرون أنفسهم على الخروج من المعتاد من خلال تغيير المشهد المحيط. و قد يعني هذا الاختلاء في بقعة هادئة وادعة تكون فيها وحدك مع أفكارك.
6. لا تقنع بإجابة واحدة:
لدى الحديث عن العقلانية المقيّدة في مقالةٍ ماضية (في العدد 38) ذكرنا سعي معظم الناس إلى الحل الوافي بالغرض، لكنّ الإبداع يعني مداومة البحث عن حلول أخرى حتى لو ظننت أن المشكلة قد حلّت، فقد تعثر على حل أفضل و أكثر إبداعاً.
7. مثّل بنفسك و لنفسك دور محامي النقيضين:
إن تحدّيك لنفسك و محاولة التفنيد الذاتي لما توصلت إليه من حلول يساعد على تقوية ثقتك بجهودك الإبداعية، كما يفيدك انتقادك الذاتي في إيجاد حلول أكثر ابتكاراً.
8. كن مؤمناً بوجود حل قابل للتنفيذ:
ينبغي أن تؤمن بأفكارك كما تؤمن بنفسك، فإذا لم تكن مؤمناً بإمكانية العثور على حل فلن تجده على الأغلب.
9. أفسح الطريق لعصفك الذهني مع الآخرين:
ليس الإبداع بالنشاط الفرديّ المنعزل.إن مرور الأفكار و ارتدادها بين الأذهان المجتمعة يولد أثراً متضاعفاً.
10. حوّل الأفكار الإبداعية إلى واقع:
التوصُّل إلى الفكرة ما هو إلا نصف الطريق، فبعد توليد الأفكار يجب تنفيذها. و أمّا تخزينك الأفكارَ العظيمة في رأسك, أو إيداعها في سطور لا يقرأها أحد فلن يجدي نفعاً في تنمية قدراتك الإبداعية.


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى