اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ارام
مراقب ومساعد
مراقب ومساعد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3294
النقاط : 8204
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

الرضيع يتعلم آداب الضحك من والديه

في الجمعة أبريل 19, 2013 11:47 pm

الرضيع يتعلم آداب الضحك من والديه



لندن-الشرقية 15سبتمبر: كشفت دراسة بريطانية أن حس الفكاهة يتطور لدى الأطفال الرضع وفقا لما يرونه من ردود فعل آبائهم.وأظهرت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين الأمريكيين أن الرضع في سن ستة أشهر لا يستطيعون أن يحددوا بمفردهم ما إذا كان شيئ ما يبعث على المرح أم لا.وذكر الباحثون في بيان لرابطة الأطباء النفسيين البريطانية أن الأطفال الرضع يتعلمون ذلك بناء على رد فعل آبائهم.ومن المقرر أن يعرض الباحثون نتائج دراستهم في المؤتمر السنوي للرابطة بجامعة ستراثكلايد في مدينة جلاسجو الاسكتلندية.وكانت الدراسة التي أعدها الباحثون تحت إشراف جينا ميريولت من جامعة جونيون ستيت وجون سبارو من جامعة نيو هامبشير تهدف في الأصل لاكتشاف ما إذا كان الرضيع في سن ستة أشهر يقلد مشاعر والديه.ومن المعروف من قبل أن الرضع في سنة ثمانية أشهر يفعلون ذلك.واكتشف العلماء خلال اختباراتهم أن الرضع يراقبون والديهم بانتباه عندما يضحكون في موقف معين على شيئ ظريف وهو ما جعل الباحثين يرجحون أن حس الفكاهة يتطور عند الرضع بهذه الطريقة.قام الباحثون خلال الدراسة بتحليل سلوك 30 طفلا لم يتجاوز 6 ثم 12 شهرا حيث قلبوا في حضور الأطفال الرضع كتابا مصورا ممسكين أثناء ذلك كرة حمراء خفيفة، ثم عمد أحد الباحثين إلى ضرب باحثة بشكل خفيف بالكتاب على رأسها فأحدثت أصواتا غريبة، ثم وضع باحث آخر الكرة على أنفه.وكان على والدي الأطفال المشاركين في التجربة إما مراقبة التجربة بصمت أو الضحك بسببها بصوت عال.ورغم أن الأطفال راقبوا السلوكين باهتمام شديد إلا أن ضحك الأم والأب بهرهم بشكل كبير.ومعلقا على الدراسة قالت ميريولت في بيان عن جمعية “بي بي اس″ البريطانية لأبحاث علم النفس:”ربما بدت الدعابة والفكاهة وكأنها تحدث بشكل بديهي إلا أنها بالغة الأهمية بالنسبة لفهم تطور الأطفال”. وأشار البيان إلى أن الآباء يعدون مصدرا للمعلومات العاطفية لأطفالهم في سن ستة أشهر “وعند بلوغ الأطفال سن 12 شهرا فإنهم يمتلكون خبرة حياة كافية لتكوين رأيهم بشكل مستقل، على الأقل في معرفة ما إذا كان شيء ما فكاهي أم لا”.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى