اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل Az064 فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

ما رأيك بالعلاقات الأفتراضية الألكترونية

0 - 0%
3 - 100%
 
مجموع عدد الأصوات: 3
avatar
سارة3
عضو متميز
عضو متميز
عدد المساهمات : 1445
النقاط : 3856

ما رأيك بالعلاقات الأفتراضية الألكترونية

في الخميس أبريل 07, 2011 5:24 am
السلام عليكم
اخواني واخواتي اود ان اطرح عليكم هذا الموضوع
ما رأيك بالعلاقات الأفتراضية الألكترونية التي نشهدها هذه الأيام والتي بعض هذه العلاقات تكتمل بالزواج
والأخرى لا تكتمل
هل هي ناجحة ام فاشلة برأيكم ولماذا ؟؟

يرجى التصويت والرد

وشكرا لكم
avatar
ارام
مراقب ومساعد
مراقب ومساعد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3294
النقاط : 8204
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

رد: ما رأيك بالعلاقات الأفتراضية الألكترونية

في الجمعة أبريل 08, 2011 2:07 am
برأيي فاشلة لأنها لا تبني على حقيقة واقعية
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

رد: ما رأيك بالعلاقات الأفتراضية الألكترونية

في الجمعة أبريل 08, 2011 2:38 am
نسبة النجاح والفشل يتحكم بها اصحاب العلاقة فان كان الهدف الجدية فهي ناجحة مئة بالمئة لانه سيتم اكتشاف قدرات وتفكير الطرفين من خلال النت اما العكس فأكيد ستكون سلبية ولكن النسبة العامة والمتعارف فهي فاشلة لاننا نفتقد الى الجدية اما عن نفسي ياريت بت حلال عبر النت قصد الزواج وبيتها وحدها بس للعلم اني متزوج ولدي اطفال
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

ردا على العلاقات الافتراضية الى سارة 3

في السبت أبريل 09, 2011 4:59 am
موضوع فى غاية الاهمية وضع الشباب فى حيرة
ويبدا كلمة فسلام فموعد فلقاء، كل هذه الأمور ستكون حاضرة في الموعد المحدد، ولكن وسيلة نقلها ستكون شاشة صغيرة وعدة أزرار وليس أكثر. وبدلا من خطابات المحبين التقليدية، تحولت المشاعر إلى مخاطبات البريد الإلكتروني. وقد يكون هذا الحب جذابا لكثير من الشبان الذين يبحثون عن الحب الضائع في حياتهم، بسبب خجلهم من الحديث وجها لوجه. فيما يعتبره بعضهم وسيلة ممتعة لشغل أوقات الفراغ، وقد يكون حلا لمشكلة الفصل بين الجنسين، وأفضل طريقة تعارف وبناء علاقات قد تفضي أحيانا إلى الزواج. ومن الأمور التي قد تجعل البعض يعارض هذا النوع من الزواج، أن طبيعة الإنترنت مختلفة جدا، فزوار مواقع الزواج لا يكشفون عن هويتهم الحقيقة غالبا، وقليلون هم من يقولون الحقيقة للطرف الآخر. فتجد الشخص يضع في شخصيته كل ما تمنى وجوده فيها ولكنه لم يستطع على أرض الواقع. فتراه يقدم نفسه في أفضل صورة، ولكن قد يتضح بالنهاية أن الشاب الوسيم الطويل ما هو إلا شاب قصير ولا يملك من الجمال ما يمكنه من إغراء أي فتاة. وقد يكون خلف ذلك الاسم الأنثوي الجميل رجل، وخلف ذلك الاسم الذكوري فتاة ناعمة. ففي الإنترنت نحن أشبه ما نكون في حفلة تنكرية.

حلم افتراضي وحقيقة مغايرة

المعروف أن عدد المستخدمين للإنترنت من الشبان في تزايد مستمر حيث تنتعش مقاهي الإنترنت، ناهيك عن دخول خدمة الإنترنت إلى معظم البيوت ولا سيما بعد تخفيض تكلفته مؤخرًا. وبات الحب والزواج والطلاق عبر الإنترنت ظاهرة جديدة ومتفشية في بعض الدول. والكثير من الشبان يعيشون الوهم ويركبون موجة الأحلام ليهربوا من الواقع إلى عالم افتراضي منسوج عبر كلمات خارج الزمان والمكان. وتعتبر تونس أحد أكثر الدول تقدما في شمال إفريقيا في المجال التكنولوجي، حيث يوجد نحو مليون مشترك في شبكة الإنترنت من إجمالي عشرة ملايين نسمة. وعلماء الاجتماع يعتبرون ان تحرر المرأة في تونس خصوصا في السنوات الأخيرة، وانفتاح الشباب التونسيين على حضارات غربية، جعل إقامة هذا النوع من العلاقات ممكنا ومقبولا أيضا. فبعد أن كان يُنظر للحب على أنه أحد المحرمات وكان اختيار الزوجات والأزواج من اختصاص الوالدين، أصبح بإمكان الشباب الاعتماد على أنفسهم وعلى الإنترنت في اختير شريك أو شريكة العمر، متخطيين بذلك الخجل الذي قد يصاحب مثل هذه المواقف. ولكنه من الناحية الأخرى تُعتبر شبكة الإنترنت نوع من الأقنعة التي تشجع عددا كبيرا من الصغار والكبار على خوض مثل تلك التجارب العاطفية.

الإنترنت وسيلة لكسر التقاليد

مواقع الزواج على الإنترنت قد تساعد في التعارف بين الطرفين وبخاصة في المجتمعات المحافظة، لكن دورها في الزواج لا يرتقي إلى دور الخاطبة المتسم بتوفر المصداقية والجدية. والزواج عن طريق الخاطبة تتوفر فيه مقومات الاستقرار والاستمرار لقيامه على أسس ومواصفات معروفة للطرفين مسبقا، بينما يرى البعض أن الزواج عبر الانترنت يخضع لمقاييس شكلية بعيدة كل البعد عن الأسس السليمة المطلوبة للزواج المستقبلي الناجح. ففي السعودية بدأت الفتيات السعوديات باقتحام وسائل جديدة وغير تقليدية للارتباط الزوجي، وهناك عدداً من الفتيات قد عثرن على ضالتهن وسجلن تجارب ناجحة بهذا المجال. فوجدن أن الإنترنت من أهم الوسائل العصرية التي من الممكن استخدامها للبحث عن شريك الحياة، وذلك لما تتيحه هذه التقنية من فرصة التعارف عن بعد بين الجنسين من خلال مواقع المحادثة ومواقع الزواج، ورغم السمة المحافظة للمجتمع السعودي، وحداثة دخول الإنترنت للمملكة. إلا أن عددا من الزيجات قد تمت عن طريق الإنترنت وسجلن بذلك تجربة ناجحة لهذا النوع من الزواج.

زواج الإنترنت مصلحة شخصية

أما الفتيات بالسودان فيبحثن عن الزواج عبر الإنترنت أو صفحات المجلات طمعاً في السفر الى خارج السودان وتغيير أسلوب حياتهن في بلادهن، وهي رحلة بحث عن الراحة ولكنها في نفس الوقت محفوفة بالمخاطر. وان بحث بعض الفتيات عن الأزواج في شبكة الإنترنت، ليس لعدم وجود أزواج في السودان، وإنما لمصلحتهن في الزواج من أجنبي يمكن أن يحقق لهن أمنياتهن في الهجرة خارج السودان، كما أن حالة الإحباط التي تعانيها بعض الفتيات من ذوات الأسر البسيطة، تدفعهن للبحث عن زواج يوفر لهن كل سبل الراحة التي يفتقدنها في منزل أهلهن، وتدفعهن هذه الرغبة إلى البحث عنها حتى داخل شبكة الإنترنت، حتى تسعدن أنفسهن وأسرهن الفقيرة بعد هذا النوع من الزواج
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى