اهلا وسهلا بك من جديد زائر آخر زيارة لك كانت في مجموع مساهماتك 85 آخر عضو مسجل irakpro فمرحباً به


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Muhannad Genie
عضو متميز
عضو متميز
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1021
المزاج : وانته شنو
العمر : 26
تاريخ الميلاد : 29/04/1991
النقاط : 1878
العمل : Consultant Dr.
MMS :
https://www.facebook.com/mohnad.aljpore.9

علم العراق الاعمال في شهر رمضان

في الخميس يوليو 19, 2012 6:20 pm
والآن ماذا أفعل لو أني أعلم أن هذا هو رمضاني الأخير؟!

لو أني أعلم ذلك ما أضعتُ فريضة فرضها الله عليَّ أبدًا، بل ولاجْتهدتُ في تجميلها وتحسينها، فلا أصلي صلواتي إلا في المسجد، ولا ينطلق ذهني هنا وهناك أثناء الصلاة، بل أخشع فيها تمام الخشوع، ولا أنقرها نقر الغراب، بل أطوِّل فيها، بل أستمتع بها.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ"[5].

ولو أني أعلم أن هذا هو "رمضاني الأخير" لحرصت على الحفاظ على صيامي من أن يُنقصِه شيءٌ؛ فرُبَّ صائمٍ ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش.. بل أحتسب كل لحظة من لحظاته في سبيل الله، فأنا أجاهد نفسي والشيطان والدنيا بهذا الصيام.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"[6].

ولو أني أعلم أن هذا هو رمضاني الأخير، لحرصت على صلاة القيام في مسجد يمتِّعني فيه القارئ بآيات الله عز وجل، فيتجول بين صفحات المصحف من أوَّله إلى آخره.. وأنا أتدبَّرُ معه وأتفهَّم.. بل إنني أعود بعد صلاة القيام الطويلة إلى بيتي مشتاقًا إلى كلام ربي، فأفتح المصحف وأستزيد، وأصلي التهجد وأستزيد، وبين الفجر والشروق أستزيد.. إنه كلام ربي.. وكان عكرمة بن أبي جهل -رضي الله عنه- يفتح المصحف ويضعه فوق عينيه ويبكي، ويقول: "كلام ربي.. كلام ربي"[7].

ولو أني أعلم أن هذا هو رمضاني الأخير ما تجرأت على معصية، ولا فتحت الجرائد والمجلات أبحث ملهوفًا عن مواعيد التمثيليات والأفلام والبرامج الساقطة.. إن لحظات العمر صارت معدودة، وليس معقولاً أن أدمِّر ما أبني، وأن أحطم ما أشيد.. هذا صرحي الضخم الذي بنيته في رمضان من صيام وقيام وقرآن وصدقة.. كيف أهدمه بنظرة حرام، أو بكلمة فاسدة، أو بضحكة ماجنة؟!

إنني في رمضان الأخير لا أقبل بوقت ضائع، ولا بنوم طويل، فكيف أقبل بلحظات معاصي وذنوب، وخطايا وآثام؟! إن هذا ليس من العقل في شيء.

ولو أني أعلم أن هذا هو رمضاني الأخير ما كنزتُ المال لنفسي أو لورثتي، بل نظرت إلى ما ينفعني عند ربي، ولبحثت بكل طاقتي عن فقيرٍ محتاج، أو طالب علم مسكين، أو شاب يطلب العفاف ولا يستطيعه، أو مسلمٍ في ضائقة، أو غير ذلك من أصناف المحتاجين والملهوفين.. ولوقفت إلى جوار هؤلاء بمالي ولو كان قليلاً، فهذا هو الذي يبقى لي، أما الذي أحتفظ به فهو الذي يفنى!

رمضان وأمتنا الجريحة

ولو أني أعلم أن هذا رمضاني الأخير ما نسيت أُمَّتي؛ فجراحها كثيرة، وأزماتها عديدة، وكيف أقابل ربي ولست مهمومًا بأمتي؟! فلسطين محاصَرة.. والعراق محتلَّة.. وأفغانستان كذلك.. واضطهاد في الشيشان، وبطش في كشمير، وتفتيت في السودان، وتدمير في الصومال.. ووحوش الأرض تنهش المسلمين.. والمسلمون في غفلة!

ماذا سأقول لربي وأنا أقابله غدًا؟!

هل ينفع عندها عذرٌ أنني كنت مشغولاً بمتابعة مباراة رياضية، أو مهمومًا بأخبار فنية، أو حتى مشغولاًَ بنفسي وأسرتي؟!

أين شعور الأمة الواحدة؟!

هل أتداعى بالحُمَّى والسهر لما يحدث من جراح للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؟!

وحتى -والله- لو كنت مشغولاً بصلاتي وقيامي، هل يَقبل ربي عذري أنني نسيت رجالاً تُقتَّل، ونساءً تُغتَصب، وأطفالاً تُشرَّد، وديارًا تُدمَّر، وأراضي تُجرَّف، وحُرمات تُنتَهك؟!

رمضان وفقه الرسول

لقد أفطر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر المسلمين بالفطر وهم يتَّجِهون إلى مكة ليفتحوها بعد خيانة قريش وبني بكر..

إن الصيام يُؤخَّر، والجهاد لا يُؤخَّر..

ليس هذا فقهي أو فقهك، إنما هو فقه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هكذا كان يجب أن يكون رمضاني الأخير، بل هكذا يجب أن يكون عمري كله.. وماذا لو عشت بعد رمضان؟! هل أقبل أن يراني الله عز وجل في شوال أو رجب لاهيًا ضائعًا تافهًا؟!

وما أروع الوصية التي أوصى بها أبو بكر الصديق أبا عبيدة بن الجراح -رضي الله عنهما- وهو يودِّعه في رحلته الجهادية إلى الشام.. قال أبو بكر: "يا أبا عبيدة، اعمل صالحًا، وعش مجاهدًا، ولتتوفَّ شهيدًا"[8].

يا الله! ما أعظمها من وصية! وما أعمقه من فهم!

فلا يكفي العمل الصالح بل احرص على ذروة سنام الإسلام.. الجهاد في سبيل الله.. في كل ميادين الحياة.. جهاد في المعركة مع أعداء المسلمين.. وجهاد باللسان مع سلطان جائر.. وجهاد بالقرآن مع أصحاب الشبهات.. وجهاد بالدعوة مع الغافلين عن دين الله.. وجهاد للنفس والهوى والشيطان.. وجهاد على الطاعة والعبادة، وجهاد عن المعصية والشهوة.

إنها حياة المجاهد..

وشتَّان بين من جاهد لحظة ولحظتين، وبين من عاش حياته مجاهدًا!

ثم إنه لا يكفي الجهاد!!

بل علينا بالموت شهداء!

وكيف نموت شهداء ونحن لا نختار موعد موتتنا، ولا مكانها، ولا طريقتها؟!

إننا لا نحتاج إلى كثير كلام لشرح هذا المعنى الدقيق، بل يكفي أن نشير إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتضح المقصود.. قال صلى الله عليه وسلم: "مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ، بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ"[9].

ولتلحظْ -أخي المسلم، وأختي المسلمة- كلمة "بصدق" التي ذكرها الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم.. فالله عز وجل مطَّلعٌ على قلوبنا، مُدرِك لنيَّاتنا، عليمٌ بأحوالنا.

أمتي الحبيبة..

ليست النائحة كالثكلى!

إننا في رمضاننا الأخير لا نتكلف الطاعة، بل نعلم أن طاعة الرحمن هي سبيلنا إلى الجنة، وأن الله عز وجل لا تنفعه طاعة، ولا تضرُّه معصية، وأننا نحن المستفيدون من عملنا وجهادنا وشهادتنا.

فيا أمتي، العملَ العملَ.. والجهادَ الجهاد.. والصدقَ الصدق؛ فما بقي من عمر الدنيا أقل مما ذهب منها، والكيِّس ما دان نفسه وعمل لما بعد الموت.

وأسأل الله عز وجل أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين الهم اعز الاسلام والمسلمين الهم اعز الاسلام والمسلمين ....

_________________
التوقيع


تمنيتك [حيّ]..وأتـــشوف..وين (آنـــ؟ــه)...مصــيوب
طبيبي...[أنـــت]...كوم...وطفيلي نـــــ؛؛؛ــــآري....!

أسئلكــ...ليش آآآنه من..هــآلدنيا...[[[[متعوب]]]]..!
وليش أنت..الوحيد....المــآ تعــرف....أخبــآري....؟؟

[منعوني]..منك..ونسوآ..كل..ممنوع...[مرغوب..!
ومحد يفهمني غيرك....ويفـــهم....أفكــــــــآري...]

وكف على (حيله) الشــآمت...ويــتشمت...]...[بــأسلوب
ردتـــه يسكت...ويرحم...دمعي....[الجــــآري...]..!

وصحيح آآآآنه..[غنـــي]...بس..مـــن..كــل..شي مسلوب
وتمنيت قبل موتتك...أقدملكـــ..أعذآآآآري........]

مدري آآنه اشسويت..ومــآخذ..[كل] هذه الاذنوب
وعجبيه نيرآن..[الذنب]...مـــآتطفى....بــ أمطاري

وحتى الكلب...أبدونكــ...خايف....ومرعوب..!
وتعـآل أسمع..أللحـآن[الحزن]..كطعن....أوتــآري

أمس..[حلمت]...أسمي..على[.].. كـبرك[.]..منحوت
وأضــــ؟ـــن...يــآلغــآلي...هذه...[أآآآخـِر]....أأأشعـآآري..!
::
avatar
ارام
مراقب ومساعد
مراقب ومساعد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3294
النقاط : 8204
MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

علم العراق رد: الاعمال في شهر رمضان

في الخميس يوليو 19, 2012 9:30 pm
879879
avatar
هيثم
عضو ذهبي
عضو ذهبي
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4077
المزاج : هادئ
العمر : 37
تاريخ الميلاد : 20/03/1980
النقاط : 10880
ألقاب اضافية : مشرف قسم الأغاني العراقية الحديثة

MMS : فيس بوك العراق والعرب iq-fb.com

علم العراق رد: الاعمال في شهر رمضان

في الخميس يوليو 19, 2012 9:53 pm
موضوع رائع عاشت ايدك
avatar
المتفائل
عضو ذهبي
عضو ذهبي
عدد المساهمات : 3476
النقاط : 5015
ألقاب اضافية : مشرف على القسم العام وقسم الثقافة العامة

علم العراق رد: الاعمال في شهر رمضان

في الجمعة يوليو 20, 2012 3:38 am
جزاك الله خيرا وجعل ثواب عملك في ميزان اعمالك
avatar
Muhannad Genie
عضو متميز
عضو متميز
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1021
المزاج : وانته شنو
العمر : 26
تاريخ الميلاد : 29/04/1991
النقاط : 1878
العمل : Consultant Dr.
MMS :
https://www.facebook.com/mohnad.aljpore.9

علم العراق رد: الاعمال في شهر رمضان

في السبت يوليو 21, 2012 11:06 pm
تسلمون ياورد

_________________
التوقيع


تمنيتك [حيّ]..وأتـــشوف..وين (آنـــ؟ــه)...مصــيوب
طبيبي...[أنـــت]...كوم...وطفيلي نـــــ؛؛؛ــــآري....!

أسئلكــ...ليش آآآنه من..هــآلدنيا...[[[[متعوب]]]]..!
وليش أنت..الوحيد....المــآ تعــرف....أخبــآري....؟؟

[منعوني]..منك..ونسوآ..كل..ممنوع...[مرغوب..!
ومحد يفهمني غيرك....ويفـــهم....أفكــــــــآري...]

وكف على (حيله) الشــآمت...ويــتشمت...]...[بــأسلوب
ردتـــه يسكت...ويرحم...دمعي....[الجــــآري...]..!

وصحيح آآآآنه..[غنـــي]...بس..مـــن..كــل..شي مسلوب
وتمنيت قبل موتتك...أقدملكـــ..أعذآآآآري........]

مدري آآنه اشسويت..ومــآخذ..[كل] هذه الاذنوب
وعجبيه نيرآن..[الذنب]...مـــآتطفى....بــ أمطاري

وحتى الكلب...أبدونكــ...خايف....ومرعوب..!
وتعـآل أسمع..أللحـآن[الحزن]..كطعن....أوتــآري

أمس..[حلمت]...أسمي..على[.].. كـبرك[.]..منحوت
وأضــــ؟ـــن...يــآلغــآلي...هذه...[أآآآخـِر]....أأأشعـآآري..!
::
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى